محمد السويلم Mar 27
من اجل ان نوازن بين الحاضر و المستقبل وحتى لا نكون من الذين يقضون الشطر الأول من حياتهم في اشتهاء الشطر الثاني ويقضون الشطر الثاني في التأسف على الشطر الأول