Twitter | Search | |
Search Refresh
الحياة السعودية Sep 20
: إرساء السلام أحد ركائز سياسة المملكة الخارجية
Reply Retweet Like
خبر عاجل Sep 20
الأمير يستعرض مع وكيلة وزارة الخارجية الأمريكية لشؤون الحد من الأسلحة والأمن الدولي الروابط المتينة بين البلدين إلى جانب مناقشة العديد من الموضوعات ذات العلاقة بالتطورات الإقليمية والعالمية. . . .
Reply Retweet Like
جريدة الوطن السعودية Sep 20
: المملكة ركيزة للسلام في المنطقة والعالم
Reply Retweet Like
اليمن الآن Sep 19
السفير السعودي لدى الأمير : ستستمر في جهودها للحفاظ على أمن مضيق ومنطقة القرن الإفريقي من الأخطار الخارجية، بما فيها المليشيات المدعومة من والقرصنة
Reply Retweet Like
قناة الإخبارية Sep 19
فيديو | : اتفاق التاريخي بين إثيوبيا وإرتيريا أنهى٢٠ عاما من الصراع في منطقة حيوية بالعالم وهو ما يؤكد أن أحد ركائز سياستنا الخارجية هو السعي لإرساء السلام والاستقرار
Reply Retweet Like
اخبارية حفر الباطن Sep 19
أمن البحر الأحمر وخاصة مضيق باب المندب والقرن الأفريقي هو من أمن المملكة والمنطقة والعالم أجمع .. السعودية سوف تستمر في السعي لحفظ الأمن في هذه المنطقة من الأخطار الخارجية.
Reply Retweet Like
العرب مباشر Sep 19
أرفع أسمى آيات التهنئة لقيادة المملكة بمناسبة توقيع اتفاق السلام التاريخي بين و#إريتريا. كما أشكر جهود الأشقاء في دولة
Reply Retweet Like
خبر عاجل Sep 19
عاجل 🔴 . . الأمير : التاريخي بين و أنهى 20 عاماً من الصراع في منطقة حيوية بالعالم .. لأن أمن البحر الأحمر وبالأخص مضيق باب المندب والقرن الأفريقي هو من أمن والمنطقة والعالم أجمع . . .
Reply Retweet Like
خبر عاجل Sep 19
سفير لدى الأمير يلتقي السيناتور الأمريكي دان سوليفان، وجرى خلال اللقاء استعراض العلاقات - الأمريكية القوية، بالإضافة لمناقشة تطورات الأوضاع على الصعيدين الإقليمي والدولي. . .
Reply Retweet Like
فرسان للأخبار Sep 12
Reply Retweet Like
صهيل Sep 12
: لايزال قاتلي أحراراً مستمرين في اختطاف سيادة وعروبة و رهنه في أيدي نظام .
Reply Retweet Like
العرب مباشر Sep 12
:بعد ١٣ عاما من اغتيال الرمز العربي الكبير الرئيس الشهيد رفيق الحريري رحمه الله وباسل فليحان ورفاقهم، جددت المحكمة الدولية الخاصة بلبنان اتهامها لأربع أعضاء من ما يسمى بحزب الله، ولا يزال قاتليه أحراراً مستمرين في اختطاف سيادة وعروبة لبنان، و رهنه في ايدي نظام طهران
Reply Retweet Like