Twitter | Search | |
المُهَنَّد
‏رضيت يارب بك رباً ، وبمحمدٍ قدوة ورسولا ، وبالإسلام ديناً .. فاجعلني ممن [ رضي الله عنهم ورضوا عنه ] | ‎‎‎‎‎‎‎‎‎ | أصول دين ‎ | غايتي غاية أنبيائه .
337
Tweets
301
Following
26,820
Followers
Tweets
المُهَنَّد retweeted
محمد حطحوط Mohammed May 22
استفزاز المجتمع في عقيدته.. والتشكيك في أصوله.. ظاهرة خطيرة من نواحي سياسية.. دينية.. أمنية.. بل حتى على سمعة في العالم الإسلامي. سأطرق الجانب الأمني فقط: هناك مصطلح هام وجدير بالتأمل اسمه وهذا أحد الملفات التي تولتها وزارة الداخلية باقتدار لسنوات.. 1️⃣
Reply Retweet Like
المُهَنَّد retweeted
- May 22
تروج للعهر، تدافع عن العهر، تشجع العاهرات والعهار، وعندما يرتد الامر عليها تعيش دور الضحية. يداك اوكتا وفوك نفخ.
Reply Retweet Like
المُهَنَّد retweeted
فهد العجلان May 22
يصلي إيماءً في قلبه، ويصلي صلاة واحدة يختار فيها آيات تناسبه، ويدين لله بالحب والتأمل. ثم يقول: أنا على عقيدة الإرجاء. لو كنتَ مرجئاً لقبَّلنا رأسك :) فالمرجئة متمسكون بالاسلام، انحرفوا في فهم حقيقة الإيمان ونواقضه، وليس عندهم تبديل للإيمان بتصحيح أي اعتقاد قلبي في الله!
Reply Retweet Like
المُهَنَّد May 22
ً رحم الله امرأً فكّر في العواقب فآثرها ، ونظر إلى الدنيا نظر باحث عن مآلها فغادرها، واغتنم سويعاته من الدنيا، فجعلها سعياً في سبيل الأخرى ... " | عبدالرحمن المعلّمي
Reply Retweet Like
المُهَنَّد May 21
[ في الظاهر يؤله الله تعالى ، وفي حقيقة الأمر يؤله هواه ورغباته ] عبارات رنانة " الحب ، الاطمئنان ... إلخ " وفي الواقع يأتي بدين جديد لا يفرقه عن الديانات الوضعية بشيء؛ إذ الكل ينطلق من الإنسان (لا الوحي) في كيفية تحقيق العبادة للخالق !
Reply Retweet Like
المُهَنَّد retweeted
نيزك | Naizak May 20
احصائية الإتحاد الأوروبي لعدد المواليد الغير شرعيين(أبناء الزنا) فرنسا 60%من مواليدها عام2016كانوا أبناء زنا إستونيا٥٦٪؜ السويد٥٥٪؜ الدنمارك٥٤٪؜ البرتغال٥٣٪؜ الإحصائية ذكرت أنه خلال30 سنة حصلت قفزة كبيرة في تزايد أبناء الزنا بلجيكا كانت8% بعد30سنة تقريباً 50% 🐑بس شوارعهم نظيفة
Reply Retweet Like
المُهَنَّد retweeted
أصدقاء عبد الكريم آدم May 20
رسالة شكر لكم جميعاً من أبو بكر ابن أخونا عبد الكريم رحمه الله تعالى
Reply Retweet Like
المُهَنَّد May 20
هل تعتقد بأن دين الإسلام حق وغيره باطل ؟ هل تعتقد بأنه ليس كل من عرف الحق أقر به واتبعه ؟ هل تعتقد بأن أصحاب الباطل يسعون لإضلال الناس والحيلولة بينهم وبين فلاح أخراهم ؟ إذن يجب عليك أن تقر بمشروعية الفتوحات الإسلامية ؛ لأنها نشرٌ للحق ، وقطع لدابر دعاة الباطل .
Reply Retweet Like
المُهَنَّد retweeted
د. خالد آل سعود 🇸🇦 May 19
قبل أن ننتقد إسقاطات وسفاهات بعض مشاهير الـ Social Media ، علينا أن نلوم أنفسنا - أولاً - في أننا جعلنا لأمثالهم قدراً وقيمةً ، من خلال الحرص على متابعتهم ..
Reply Retweet Like
المُهَنَّد retweeted
أَحْمَد May 17
يقول في أول المقطع مامعناه أن الاطلاع على الفلسفة يقود بالضرورة إلى البعد عن التطرف، وأن الفلاسفة لايعرف عنهم تأييد للحروب ولا مشاركة فيها،والواقع يقول عكس هذا، فنيتشه مثلا اعتبر الحرب أداة (لإرادة القوة)، وهيدجر الوجودي اعتبر الحرب جزءا أساسيا من الوجود الإنساني.
Reply Retweet Like
المُهَنَّد retweeted
﮼محمد الفهيد May 17
غفر الله له وأعلى منزلته .. • كم هي التضحيات الاجتماعية والمادية التي بذلها -ويبذلها أمثاله- لأجل أن يحوز شرف الانتماء لهذا الدين و النطق بكلمة التوحيد .. أوزعنا شكر نعمتك يا الله.
Reply Retweet Like
المُهَنَّد retweeted
فهد العجلان May 17
يقولون، سمعت، اتوقع، ما أظن، ، امثلة للتساهل المعاصر في التعامل مع أحكام الشريعة، وهي من التهاون الذي لا يُعذر به المسلم أمام ربه. هذا التفريط العام جعل الكلام في أحكام الدين كلأ مباحاً لكل أحد، فيمكن لأي جاهل أن يملأ الدنيا ضجيجاً،ويؤثر في الناس بمجرد أن يخرج في أي قناة فضائية!
Reply Retweet Like
المُهَنَّد May 17
Replying to @_llll89
فالمتكلم في موضوع الدين إما أنه يستند على الوحي وإما لا . فإن كان لا يستند عليه فلا فرق بينه وبين ذوي الديانات الوضعية. وإن استند عليه فإما أن يكون حريصاً على تفهّمه كما أراد الله وإما لا. الثاني لا فرق بينه وبين المحرفين ، والأول إن كان صادقاً سيبذل الجهد وحينئذ لن يمنعه أحد !
Reply Retweet Like
المُهَنَّد May 17
Replying to @_llll89
وكذا لو تكلمت في الفيزياء أو الطب أو غيرها من العلوم التي موضوعها مخلوق ، إن كان خبرك مطابقاً فصدق وإلا فكذب ، ومن التناقض أن تقبّح من يتكلم في الفيزياء أو غيرها دون علمٍ لأنه لا يعرف الواقع ليُخبر عنه ، ثم تستميت في سلب الحكم عمن يتكلّم عن الخالق بلا استناد إلى وحيه وضوابط فهمه
Reply Retweet Like
المُهَنَّد May 17
Replying to @_llll89
لا يُحْرَف لمعنى آخر ثم يُقال : [هذا ما أراد !] ؛ فهذا كذب لأن الله في الواقع لم يرده فالمقصود أنك حين تخبر عن الله فإما أن يكون خبرك مطابقاً للواقع ، وإما مخالف له ، الأول علم وصدق ، والثاني زيف وكذب .
Reply Retweet Like
المُهَنَّد May 17
Replying to @_llll89
وكلٌ منهما إن لم يكن كلامه مطابقاً للواقع كان كاذباً ، والإخبار عن الله تعالى - كأن تقول : أحل هذا وحرّم هذا ، وأثبت هذا، ونفى هذا ، وسيعاقب من فعل كذا ، ولن يعاقب من فعل كذا - لا يُدرَك على وجه التفصيل إلا بالوحي ، والوحي خطاب لخلقه يُفهم كما أراد منهم أن يفهموه =
Reply Retweet Like
المُهَنَّد May 17
إذا تكلّم أحدٌ في الفيزياء أو الطب قالوا : احترم العلم . أما إذا تكلّم عن الدين تركوه ! وما ذاك - واللهِ - إلا جهلٌ منهم بحقيقة العلم؛ لأن من يخوض في موضوع الدين هو في الحقيقة يُخبر عن الله تعالى ، كما أنّ المتكلم في موضوع الفيزياء يُخبر عن مخلوقاته
Reply Retweet Like
المُهَنَّد May 17
بعض جهلة اللادينيين يريد منك مناقشته حول قضيةٍ يسبقها بينك وبينه مفترقات كثيرة ، كالذي افترقتَ عنه عند نقطة ما ، ثم أرسل لك رسالة بعد أن وصلتَ إلى وجهتك ، يقول فيها : كيف قفزت ؟! يظن لفرط جهله أن الطريقَ مسدود ! ولو كان همّه كيف وصلت لما كان هذا مسكله في الحديث معك .
Reply Retweet Like
المُهَنَّد retweeted
علي الفيفي May 17
لو حوّلنا تذمرنا من أخطاء الآخرين، والحديث عنها في ظهورهم، إلى دعاء لهم أن يتجاوزوها .. لخفّت أخطاؤنا أولا؛ لدعاء الملَك: ولك بمثل .. وكسبنا أجر عبادة الدعاء، فإن الدعاء هو العبادة.. وربّينا أرواحنا لتكون أجمل.. ثم، هناك احتمال قوي أن يجيب الله دعاءنا، فيتجاوزوا أخطاءهم بالفعل!
Reply Retweet Like