Twitter | Search | |
This is the legacy version of twitter.com. We will be shutting it down on 15 December 2020. Please switch to a supported browser or device. You can see a list of supported browsers in our Help Center.
جعفر فضل الله
لا يغرّنّك سواد الناس عن نفسك فإن الأمر يصل إليك دونهم
2,787
Tweets
93
Following
21,827
Followers
Tweets
جعفر فضل الله 1h
هي طابع . هي أولًا ولكنها لا تقفُ عند جماعتها بل تتسع لتكون ، حيث تتحسس نفسُ القائد نقاط ضعف الآخر فكريًا وتحتضنها شعوريًا ثم تعمل على تحويلها إلى نقاط قوة. بغير الرحمة لا قيادة للجماهير، بل استعلاء وإمرة عليهم!
Reply Retweet Like
جعفر فضل الله 8h
Replying to @JaafarFadlallah
هذا الكيان الصهيوني سيشارككم من الأموال والأجيال، وهو الشرطي الذي يحمي عروشكم، ووظفيتكم أن تستمروا في دفع المال؛ الذي كان للأصيل الأمريكي واليوم للوكيل الاستعماري في المنطقة. يذكرني ذلك بقول الله عن الشيطان: (وشاركهم في الأموال والأولاد وعدهم وما يعدهم الشيطان إلّا غرورًا). 2/2
Reply Retweet Like
جعفر فضل الله 8h
المهرولون للتطبيع من الدول العربية هل يدركون أنّ كياناتهم ستغدو مأكولة بأخضرها ويابسها من الكيان الصهيوني؟! عندما تُدخل إلى نسيجك السياسي والاقتصادي والاجتماعي من هو أكثر إنتاجية وتطورًا، وأنت لم تبنِ سوى نظام استهلاكي لما ينتجه الآخرون، فالمعادلة ستكون التالية: 1/ 2
Reply Retweet Like
جعفر فضل الله Nov 19
بعض البلاء الذي يحل غسيل لبعض علائق الماضي، وهدوء للنفس من صخب الحياة. اللهم أتمم لنا ريّك وسكينتك.
Reply Retweet Like
جعفر فضل الله Nov 15
الرساليّون على امتداد التاريخ يواجهون الكثير من أساليب والتشهير والتسقيط الاجتماعي والعنف اللفظي، كيف عالج القرآن مسألة الضغوط النفسية للرساليين؟ وما هي الآليّات؟ المقال في الرابط أدناه يحاول رسم الإجابة؛
Reply Retweet Like
جعفر فضل الله Nov 9
منذ فجر الكون ثمرة شجرة ممنوعة أكلت قلب الإنسان وكانت أوهامه ما بين "خُلد" و"ملك" وما زلنا نراجع في المساء أحاديث البطولة وأوهام البشر ما بين الكراسي وآمال الخلود! وفي نهاية الطريق مرفأ وعابرون ولافتة استقبال: ماذا جنت أرواحكم؟ وما ثماركم؟ افرشوها الأرض وامشوا هناك أنتم والحقيقة!
Reply Retweet Like
جعفر فضل الله Nov 9
ثمة معايير لا بدّ للخطاب الإسلامي من مراعاتها في مواجهة الإساءة للإسلام ورموزه، وهذه المراعاة هي التي تضمن فعّالية وتأثيرًا أكبر للخطاب، وتهيئ الأرضية لإحداث تغيير حقيقي، ضمن ثنائية الغضب الجماهيري وعقلانية التوجيه. تجدون المقال على الرابط التالي:
Reply Retweet Like
جعفر فضل الله Nov 8
كم من القلق ينتج الإنسان لنفسه عندما يرسم حياته بلا مبدأ ولا معاد! اللهم أنزل علينا سكينتك، وثبت قلوبنا بمعرفتك، وامسح همومنا بمغفرتك، وامنح أرواحنا فيض حبّك، وأنر دروبنا بضياء تسديدك، وأعن خطونا بلطف توفيقك، يا كل الحب، وكل المعنى..
Reply Retweet Like
جعفر فضل الله Nov 8
Replying to @taleb78
التغريدة تتحدث عن فكرة وأسلوب يجري على وسائل التواصل، والتعليق أثار موضوعًا آخر وكأن التغريدة الأولى تتضمن موقفًا من هذا الموضوع! نتحدث عن جار جيد في اجتماعات لجنة البناية مثلًا، فيأتي التعليق: أنت إذًا موافق على سوء أدائه المهني!!!
Reply Retweet Like
جعفر فضل الله Nov 8
Replying to @taleb78
ألا ترى أن تعليقك على التغريدة نموذج واضح عن السلبية التي أرادت التغريدة التأكيد عليها؟
Reply Retweet Like
جعفر فضل الله Nov 8
إحدى سلبيات عالم الفهم الأطلاقي التعميمي عند الأغلبية: الكتابة بإيجابية عن أحد، تعني السلبية عند الآخرين! مدح موقف جزئي في ظرف، فهذا يعني مدح المواقف الأخرى في كل ظرف! انتقاد موقف لأحد أو جهة، فهذا تحيز للجهات الأخرى! هذا يصعّب الحوار، ويسهّل الإضلال!
Reply Retweet Like
جعفر فضل الله Nov 6
عندما يعاقبك فاعلم أنك تعيق حركته في نشر الشر والفساد.. عندما يحكم عليك فاعلم أنك تهدد مصالحه... قالها السحرة لفرعون عندما حكم عليهم بالإعدام: فاقضِ ما أنت قاضٍ
Reply Retweet Like
جعفر فضل الله Nov 2
في ؛ استكبار واحد بوجوه وأساليب متنوعة! القضية الجوهرية: متى نكفّ عن رهن أنفسنا بهؤلاء! متى نمنع هؤلاء من الانتخاب بدمائنا وثرواتنا وضياع قضايانا! للأسف؛ سئل لنبيّنا يومًا: من قلّة نحن يومئذ؟ قال: بل أنتم كثير ولكنكم .
Reply Retweet Like
جعفر فضل الله Oct 30
Replying to @m_k_nazzal
الأديان تقول لنا أن نلجأ إلى علماء الطب والأوبئة ليقضوا على الكورونا، لأن مشيئة الله أن يجري الكون ضمن قوانين وسنن.. يبقى أن الأديان تطلب أن لا يقطع المرء صلته بمكوّن السنن، فيدعوه الإنسان في حال الصحة والمرض، وكذلك في حالة البحث العلمي عن العلاج...
Reply Retweet Like
جعفر فضل الله Oct 29
Replying to @JaafarFadlallah
Reply Retweet Like
جعفر فضل الله Oct 29
استيحاءات تربوية واجتماعية وروحية لأربعين حديثًا مرويًا عن (ص) الذي كان ويبقى معلم معلمي العالم، بذرت كلماته في الأرض بذور الإنسانية الحقة، في مساحة امتداد القيم وسعة الرحمة التي حملتها رياح الإسلام في مدى العالم. رابط تحميل الكتاب في أول تعليق؛
Reply Retweet Like
جعفر فضل الله Oct 28
"العامل الديني ومواجهة الاحتلال" مقال في مجلة الآداب
Reply Retweet Like
جعفر فضل الله Oct 25
Replying to @JaafarFadlallah
ليكتمل الدفاع عن النبي: المهرولة نحو أكثر إساءة! لأن (ص) ليس شخصًا يهان بكلمة أو برسم فقط، بل هو مشروع مبادئ وبشر وأرض وثروات، كله اليوم يستباح- بتوقيع تلك الدول- من قبل المشروع الصهيوني، الأكثر عداء للنبي ومشروعه ودينه منذ فجر الإسلام حتى اليوم!
Reply Retweet Like
جعفر فضل الله retweeted
Zeinab Al Saffar | زينب الصفّار Oct 24
French President's insistence on continuing to insult the (PBUH) is political arrogance, and evidence of the bankruptcy of civilized logic since the French Revolution!
Reply Retweet Like
جعفر فضل الله Oct 24
لدى عقدة حضارية من ما ليس لدى غيرها. عقدة تناسبها النسخة المتطرفة لقراءة الإسلام -وهم جزء من صناعتها- حتى تدخلها في حسابات انتخابية وسياسية! إصرار الرئيس الفرنسي على استمرار الإساءة للنبي(ص) نزق وصلف سياسي، ودليل على مستوى إفلاس المنطق الحضاري منذ الثورة الفرنسية!
Reply Retweet Like