الرافدين Mar 21
يـَا مُوُصلَ الحَدْبَاءِ جُرحُكِ غَائِـرُ وَالمَوتُ أَقْسَمَ عَنكِ لَيْسَ يُغَادِرُ . قَتْلَى وَغَرْقَى فِيْ رَبِيعِ مدينـةٍ أَضْحتْ خَرِيفَـاً وَالحَيَـاة تُهَـازرُ ! . المَوْتُ أَقسَمَ لَا يُبارحُ ثُلّـة كَالطّيْرِ تُزهِرُ للسماء تُسَافرُ !